• ×

الهلال والاتحاد كلاسيكو شعاره " التاهل ولا غيره "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
متابعات - ناجح صوب ملعب جامعة الملك سعود «محيط الرعب» بالرياض، تتجه أنظار الجماهير السعودية والعربية، اليوم الثلاثاء، لمتابعة الكلاسيكو السعودي الذي يجمع فريقي الهلال والاتحاد، بإياب الدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا.

ويُعد الفوز هو الهدف الأوحد للفريقين في مواجهة الغد، بعدما انتهت مباراة الذهاب التي احتضنها ستاد مدينة الملك عبدالله «الجوهرة المشعة» في جدة، بالتعادل السلبي.

وفي حال التعادل الإيجابي يودع «الزعيم» البطولة، لذلك يسعى أبناء لوتشيسكو للفوز، وكان الهلال قد قدّم أداءً مميزاً في مواجهة الذهاب وكان قريباً من التسجيل في أكثر من مناسبة.

ويدخل الفريقان المباراة بعد نتائج لم تكن مرضية لجماهيرهما ببطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين في الجولة الماضية، حيث تعادل الهلال مع الفيحاء بهدف لكل فريق، فيما مني الاتحاد بأول هزيمة هذا الموسم على يد ضمك.

ويدخل لوتشيسكو المباراة مُفتقدًا أهم أسلحته الهجومية، بعد إصابة لاعبه سالم الدوسري والذي من المتوقع تغيبه عن اللقاء، لينضم لزميله عبدالله عطيف المصاب.

ويعول رزافان كثيراً على لاعبه نواف العابد العائد للتشكيلة الأساسية بعد غياب طويل بسبب الإصابة حيث قدّم أداءً مميزاً في مواجهة الفيحاء الماضية، بالإضافة لتسجيله هدف فريقه باللقاء.

وفي المقابل يتطلع الاتحاد إلى استعادة توازنه وإرضاء جماهيره الغاضبة من تذبذب مستوى الفريق؛ لأن الخسارة من الهلال قد تلقي بالغضب الجماهيري على التشيلي لويس سييرا، خاصة بعد الخسارة المفاجئة للفريق أمام ضمك الصاعد حديثاً في المرحلة السابقة من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

ولم تقف انتقادات الجماهير على المدرب؛ بل على مواطنه لويس خيمينيز إذ لم يقدم المستوى الذي يرضي جماهير ناديه والتي طالبت بإبعاده عن الفريق.

ويدخل الاتحاد المباراة بوضعية جيدة لا سيما وأنه لم يستقبل أي هدف من الهلال في مباراة الذهاب وهذا ما سيزيد الضغط على مضيفه.

ولن تمتد المباراة لأشواطٍ إضافية إلا إذا انتهت بالتعادل السلبي في حين أن أي تعادل إيجابي سيمنح الاتحاد الأفضلية وبطاقة التأهل للدور نصف النهائي.

وتُعد هذه هي المرة الثالثة التي يلتقي فيها الفريقان بالمسابقة القارية بمسماها الجديد، حيث كانت الأولى في مايو 2011 عندما فاز الاتحاد 3-1 في دور الـ 16 بنظام خروج المغلوب.

وتوج الهلال بطلاً للمسابقة القارية مرتين عامي 1991 و2000 عندما كان يطلق عليها كأس آسيا للأندية أبطال الدوري، لكنه لم ينجح في حصدها منذ اعتماد النظام الجديد موسم 2002-2003، علماً بأنه بلغ النهائي مرتين في الأعوام الأخيرة، فخسر أمام وسترن سيدني واندررز عام 2014 ، وأمام أوراوا رد دايموندز الياباني عام 2017.

أما الاتحاد فأحرز اللقب القاري بمسماه الجديد مرتين عامي 2004 و2005 وخسر نهائي عام 2009.
بواسطة : أحمد المرضي أحمد المرضي
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 25 التاريخ 01-18-1441 08:28 صباحًا
التعليقات ( 0 )

تغريداتنا بتويتر