• ×

بدوي : فرّطت بفرصة تمثيل العالمي للإهتمام بدراستي

الضيف الحادي عشر من " ليالي المونديال " الرياضي بعسير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ابها - عبدالرحمن خليل - ناجح انطلق في الـ 15 من عمره واقنع الجميع بموهبته ليكون احد أبرز النجوم الصغار بين عمالقة الزمن الرياضي الجميل ، كوّن له سِجلاً حافلاً بالإنجازات في العديد من مناطق المملكة .
منعته ظروف الدراسة والعمل من فرصة ثمينة لأن يكون أحد أهم لاعبي المملكة ، حيث تلقّى عرضاً من فارس نجد نادي النصر السعودي للإنضمام للفئات السنية بعد رؤية الكابتن صالح المطلق له في إحدى البطولات عام 1420هـ وقد كان المطلق حكماً وشاهده لاعباً مميزاً تُوِّج بنجومية اللاعبين فيها ، وطلب منه الحضور للنادي وخوض التجربة فأشار المدرب التونسي بالنادي إلى رغبة تسجيله والإستفادة من موهبته وتم ذلك رسمياً .

لَعِب في أحياء مكة مع فريقي شاطئ النصر وشباب العز الذي كان يُشرف عليه فنياً نجم الوحدة السعودي محمود متولي .
لا زالت الألقاب تطارده حتى بعد توقفه عن اللعب فقد حقّق كلاعب بطولتين متتاليتين خلال السنة الماضية وهذا العام مع عمله بمدينة الملك فيصل العسكرية .
نموذج رائع للمدرب الوطني المميّز فكراً وعملاً ، مثالي وراقي في التعامل مع الجميع وهذا ما اسكنه قلوب الجميع وعزّز مكانته لديهم .
هادئ ومثقّف رياضياً ومتعاون وداعم للمنظمين والفرق واللاعبين .
مُتمكّن في قراءة المباريات والتهيئة النفسية للاعبيه ويُترجم فكره العالي رؤية الإنضباط التكتيكي لنجوم فريقه وتوظيف اللاعبين بما يتناسب مع كل لقاء .
ضيفنا الحادي عشر من " ليالي المونديال " الرياضي بعسير هو المدير الفنّي لفريق النخبة المدرب الوطني القدير الكابتن سعد بدوي .

- في الأحياء لاعبين يتفوّقون فنّياً على لاعبي الأندية
- لقاءات خروج المغلوب تحتاج الذكاء والهدوء والجدّية والتركيز
- مستوى التنافس الرياضي في هبوط حادّ
- غياب الملاعب بداخل الأحياء أبرز معوّقات رياضتها
- مُعظم ملاعب البلديات خطرة على اللاعبين

كيف كانت انطلاقتك الرياضية ؟

بدأت مسيرتي عام 1415هـ ولعبت في سن مبكّرة مع فريق التعاون بأبها والذي كان يزخر بنجوم ناديي أبها والمصيف وحققت معهم الكثير من البطولات الكبيرة وكان آخرها بطولة التلال عام 1419هـ ، ثم التحق بالفئات السنية بنادي أبها ولكن ظروف دراستي في الرياض اجبرتني على الإبتعاد عن النادي ، ولذات الأسباب فرّطت في التواجد مع الفئات السنية بنادي النصر السعودي رغم تسجيلي الرسمي في كشوفات لاعبي النادي لدى الإتحاد السعودي لكرة القدم والرئاسة العامة لرعاية الشباب آنذاك .
مثّلت منتخب شرورة وحققت معه العديد من الإنجازات ، وعند عودتي لأبها عام 1429هـ قمت برفقة عدد من الزملاء بتأسيس فريق النخبة ، ونظراً لعدم التفرّغ وضغوط العمل تركت الفريق واتجهت للتدريب بحضور عدة دورات تدريبية معتمدة لتكون العودة مع اكاديمية عسير ونادي أبها وأخيراً التواجد مجدداً مع فريقي النخبة .

ما أبرز المتغيّرات بين ماضي وحاضر الأحياء ؟
في الماضي قلة البطولات وجماهيريتها هي السمة الأبرز لتلك الفترة التي كانت غنية باللاعبين المميزين الذي يعشقون كرة القدم فقط ، أما الآن فالبطولات في السنة الواحدة ربما تتجاوز عدد الفرق بكثير ، ولا يوجد حضور جماهيري مُلفت سوى في النهائيات ولا يصل إلى كثافته في الأدوار التمهيدية في الماضي الجميل ، كذلك بعض اللاعبين ربما اشغلته ثانويات كرة القدم عن أساسياتها .

ما هي استعدادات النخبة لمونديال عسير ؟
نعمل لتجهيز الفريق بشكل جيد ونستعد لها كبقية الدورات وبإذن الله نحقق خلالها ما نطمح إليه ونظهر بصورة مميزة ولائقة بالفريق .

خُضت تجارب في الأندية والأحياء ما مدى اختلاف فكر اللاعبين بينهما ؟
مؤكد ان هناك اختلاف في فكر وثقافة اللاعبين سواء في الأندية او الأحياء وربما تُسهم الأندية في تطوير فكر اللاعب وتنمية ثقافته ، ولكن على مستوى العطاء لا يوجد اختلاف بل أن هناك لاعبين في الأحياء يتفوّقون على لاعبي الأندية في مستواهم الفني ولكن ينقصهم الاهتمام بأنفسهم اكثر وتنمية مهاراتهم وعدم انضباطهم ومزاجيتهم احياناً وربما يُنهي ذلك موهبتهم بشكل مبكّر .

هل تؤيد تنفيذ برامج الأندية على الفرق الرياضية ؟
بلا شك انا من المؤيدين لتهيئة اللاعبين لياقياً وفنياً قبل أي مشاركة والتعامل معهم وفق أسس الأندية لأن الفرق الرياضية تُعتبر أندية تنقصها الرسمية والمنشأة بل وان بعضها أفضل من النادي كبيئة عمل وجذب ومستوى فني وتواجد نخبة من اللاعبين المميزين فيه ، وقد شاهدنا فرق تهزم أندية وتتعادل معها في الوديات .

على ماذا تعتمد لقاءات خروج المغلوب ؟
التوفيق من الله سبحانه ثم الحظ والتركيز التام طيلة دقائق المباراة بالإضافة إلى استثمار الفرص السانحة للتسجيل والتعامل معها بهدوء وجدّية وذكاء .

تقييمك لمستوى التنافس الرياضي في أحياء المنطقة ؟
بصراحة يُعاني من هبوط حاد واتمنى ان يتعاون الجميع على إعادة وهج عسير الرياضي في كرة قدم الأحياء ، مع ميثاق بين المنظمين يقنّن الدورات ويُظهرها بشكل أفضل وأروع .

ابرز المعوّقات التي تواجهها رياضة الأحياء ؟
عدم توفّر المساحات الرياضية الكبيرة بداخل الأحياء والتي تُواكب التطوّر المستمر للرياضات المختلفة وتكون مُهيّأة بشكل كامل لممارسة الشباب هواياتهم في بيئة صحية ، كذلك غياب رجال الأعمال عن دعم انشطة وبرامج الشباب وبطولاتهم الرياضية .

كيف تتم معالجتها ؟
الاهتمام بأدق تفاصيلها والدعم المادي لها ، مع تقديم المصلحة العامة على المكاسب الشخصية من قِبل جميع الرياضيين والتفات الجهات ذات الاختصاص بتوفير الملاعب ومُطابقتها الهندسية للمواصفات الرياضية التي يجب أن تكون عليها ، وبصدق هناك ملاعب عدة قامت أمانة عسير وبلدياتها مشكورين بإنشائها إلا انها صغيرة ومعظمها بأرضيات تُشكّل خطورة الإصابات بأنواعها على اللاعبين .

توقّعك لمستقبل أحياء عسير ؟
اولاً أتقدم بالشكر الجزيل لسمو أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز على الحراك الرياضي الكبير الذي توّجه ناديي أبها وضمك بصعودهما التاريخي لدوري المحترفين السعودي لكرة القدم وعلى دعمه المستمر لجميع أندية المنطقة ، وبإذن الله سيُسهم هذا الإهتمام والدعم في تطوير رياضة عسير ووضعها في المكانة التي تستحقها .

هل يُشكّل عدد الفرق المشاركة في المونديال ضغطاً على مدرّبيها ولاعبيها ؟
نعم يُشكّل ضغطاً كبيراً عليهم لأن مثل هذه البطولات تكثُر بها الفرق الغامضة والتي يصعُب على المدرب وضع التكتيك المناسب لمواجهتها ، كما أن عدد الفرق يُقلق اللاعبين وربما ينعكس عليهم نفسياً بشكل سلبي .
ايضاً ربما يكون ذلك إيجابياً ويجعل اللاعبين يقدّمون أميز مستوياتهم فهي فرصة حقيقية للبروز والظهور بشكل رائع يُرضي الجماهير وربما يعود على اللاعب بالفائدة ويكون محطّ أنظار الأندية .

ماذا عن تأثير الزخم الإعلامي والجماهيري للبطولة ؟
مُعظم الفرق واللاعبون متعوّدون على هذه الأجواء ولن يكون لها أي تأثير سلبي بل ربما هي دافع معنوي كبير لهم لنثر إبداعاتهم في المستطيل الأخضر .

كيف تمكّنت أمانة منطقة عسير من جذب هذا العدد الكبير ومن منطقتي عسير وجازان ؟
التنظيم الرائع والتسويق الجيّد والتغطية الإعلامية الكبيرة ، واتاحة الفرصة للجميع بالمشاركة .
وهذا مؤشّر نجاح اللجنة المنظمة في بطولاتها السابقة .

رأيك في تنظيم هذا الكرنفال التاريخي وبهذا الكمّ من الفرق ؟
نشكر أمانة منطقة عسير واللجنة المنظمة على تسخير الوقت والجهد والمال لتنظيم عُرس رياضي يهتم بالشباب وهواياتهم في كرة القدم ويدعم ممارستهم لها في بيئة جاذبة ويحفظ أوقات فراغهم بعيداً عن الإنجراف خلف السلوكيات الهدّامة التي تزداد من المراهقين خلال مواسم الإجازات .

دور أندية المنطقة في مثل هذه البطولات الكبيرة ؟
طموحنا كبير فيما يخص اهتمام الأندية ببطولات الأحياء ومتابعتها واكتشاف مواهب المدربين والإداريين واللاعبين والاستفادة منهم وصقل وتنمية مهاراتهم مما يُسهم في دعم وتطوير رياضة عسير .

موقف رياضي عالق في ذهنك ؟
تجربتي الفنية بنادي أبها حينما أشرفت على تدريب شباب النادي في الدوري الممتاز بعد سلسلة هزائم متتالية وحقّقت الإنتصار الأول على نادي الوحدة وفوزنا على نادي النصر في الجولات الأخيرة وقد كان أحد المنافسين على خطف اللقب .

رسالة اخيرة توجهها لمن ؟
شكراً بحجم السماء لكل من وقف معي ودعمني وساندني سواءً من الرياضيين أو من هم خارج المجتمع الرياضي .

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : صحيفة ناجحصحيفة ناجح
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 740 التاريخ 10-08-1440 10:58 مساءً
التعليقات ( 0 )

تغريداتنا بتويتر