• ×

شُهَدَاءُ المِحْرَابْ فِي حَادِثَةِ الغَدْرِ وَالإِرْهَابْ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
البرك ، عبدالرزاق الهلالي _ناجح جادت قريحة شاعرنا (ابو العلاء)بهذه الابيات الرائعة المعبره لما حدث لشهداء المحراب فكانت هذه الابيات


نَحْنُ أَهِلُ الإِرْهَابِ أَمْ هُمْ؟.. أَجِيبُوا
........ كَمْ تَوَالَتْ فِي المُسْلِمِينَ الخُطُوبُ

. فِي بِلَادِ الإِسْلَامِ قَتْلٌ وَهَدْمٌ
.................... أَرْهَقْتِنَا وَشَرَّدَتْنَا الحُرُوبُ

. فَفَرْرنَا إِلَى العَدُوِّ وَأَوْدَتْ
......... بِالضَّحَايَا قَبْلَ الوُصُولِ الدُّرُوبُ

. وَالَّذِي قَدْ نَجًا مِِنَ المَوْتِ بَحْرًا
........... عَاثَ فِيهُ الرَّصَاصُ وَهُوَ غَرِيبُ

فَرّقَتْهُمْ ظُرُوفُهُمْ فِي لُجُوءٍ
.................وَازْدَرَتْهُمْ وَحَاصَرَتْهُمْ شُعُوبُ

. حَدَثُ الجُمْعَةِ الحَزِينَةِ رُزْءٌ
.................. مِنْهُ تَدْمَى مَسَاجِدٌ وَقُلُوبُ

(نُوزِيلَنْدَا) تَهْتَزُّ مِنْ هَوْلِ جُرْمٍ
..............قَدْ أَصَابَ البِلاَدَ خَطْبٌ رَهِيبُ

حَاقِدٌ مُجْرِمٌ خَبِيثٌ بِغَدْرٍ
........... يَحْصُدُ السَّاجِدِينَ لَيْسَ يَثُوبُ

. سَادِرٌ يَقْتُلُ المُصَلِّينَ ظُلْمًا
.............يَسْكُنُ الحَاقِدَ المُدَجَّجَ حُوْبُ

. وَقَفُوا فِي صِلَاتِهِمْ فِي خُشُوعٍ.
............... وَالمَنَايَا تَقُولُ حَانَ الغُرُوبُ
.
سَجَدُوا أَ لِلإِلَهِ فِي بَيْتٍ رَبَى
.................. وَالمُصَلَّي مِنَ الإِلَهِ قَرِيبُ

. شُهَدَاءٌ بِإِذْنِ رَبَّى مَاتُوا
.................. وَدُمُ الغَدْرِ عَابِقٌ مَسْكُوبُ

. (لَيْسَ تَرْضَى) حَدِيثُ رَبْيَ عَنْ مَنْ?
..................أَيُّهَا اللَّاهِثُونَ لِلغَرْبِ تُوبُوا

. وَاِحْذَرُوا خُدْعَةَ الحَيَايَا بِزَيْفٍ
............ وَحَدِيثٍ يَسْبِي القُلُوبَ كَذُوبُ

لَيْتَ شِعْرِيْ مَتَى نُفِيقُ وَنَزْكُوا
............. لَيْتَ شَعْرَيْ مَتَى الغَرِيبُ يَؤوبُ

وَعَدُّوٌ لِدَيْنِنَا بَاتَ يَسْعَى
................. لِيَرَانَا تَهْمِي عَلَيْنَا الكُرُوبُ

. رَبَّنَا اِرْحَمْ مِنْ قَدْ أَتَوْكَ بِطُهْرٍ
............ فِي خُشُوعٍ قَدْ أرَّقَتْهُمْ ذُنُوبُ

. لَبِسُوا أَجْمَلَ الثِّيَابِ وَجَاءُوا
............ وَحَّدَتُهُمْ إِلَى الصَّلَاةِ الطُيُوبُ

. فَكَسَاهُمْ دَمُ الشَّهَادَةِ ثَوْبًا
............... إِنَّ ثَوْبَ الشَّهِيدِ زَاهٍ قَشِيبُ

. رَبِّنَا أَجْعَلْ لِهُمْ شَهَادَةَ صِدْقٍ
.......... فِي جِنَانِ الشَذَا وَأَنْتَ المُجِيبُ

. وَسَلَاَماً عَلَى نَبِيِ البََرَايَا.
................... وَصَلَاةًٌ بِهَا الحَيَاةُ تَطِيبُ
من شعر الحسين بن احمد النجمي
١٤٤/٧/٩
بواسطة : جابرجابر
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 818 التاريخ 07-10-1440 02:12 مساءً
التعليقات ( 0 )

تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:44 مساءً الأربعاء 20 ذو الحجة 1440 / 21 أغسطس 2019.