• ×

كوزمين: لاعبو الأخضر بحاجة إلى إعادة تربية كروية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة ناجح الإلكترونية - مصادر : كشف الروماني أولاريو كوزمين أن لاعبي الأخضر يحتاجون إلى تربيتهم كرويا من جديد، وتفهم معنى الاحتراف الحقيقي، وذلك في أول حديث له الخروج الآسيوي من الدور الأول عقب الخسارة أمام أوزباكستان بثلاثة أهداف.

ويقول كوزمين لبرنامج "آسيا بعيون عربية" :"من الصعب تحليل الأسباب التي أدت إلى الخروج من الدور الأول، هناك مشاكل كثيرة وأمور واضحة، وحاولت خلال فترة تدريبي للمنتخب السعودي تحسين بعض الجوانب، لكن عليهم تحليل الحالة في الفترة الحالية، والتمسك بالإيجابيات ومحاولة معالجة السلبيات" وأتبع:" قد يكون السعوديون بحاجة إلى استراتيجية على مستوى عالمي بالتعاون مع الأندية، والجيل الشاب من اللاعبين، لخلق مجتمع احترافي للجيل الجديد، ولا بد من بعض التغييرات في الآونة الحالية، وأنا لمست بعض الجوانب التي تحتاج التغيير، لكن الوقت لم يسعفني قبل البطولة، لأن أي تعديل من شأنه أن يتسبب في فقدان توازن مفاجئ".

وأتبع:" اللاعبون السعوديون يمتلكون امكانات فنية جيدة جداً، لكنها بحاجة إلى تحضير جيدٍ جداً، فعلى سبيل المثال، عانينا في كلّ المواجهات التي خضناها من الالتحامات والقوة الجسمانية للخصوم، وتلقينا أهدفاً من كراتٍ ثابتة بسبب قصر قامة لاعبينا ، فكرة القدم تغيرت، ولا بدّ للكرة السعودية أن تتماشى مع هذا التطور،العامل الفني لم يعد يكفي وحده، ولا بد من تطوير البنية الجسمانية للاعب... المنتخب بحاجة إلى التضحيات حتى ينجح الناس تهتم برأس الهرم الذي يمثله المنتخب، فلا بدّ للاعبين الذين يصلون إلى رأس الهرم أن يكونوا جاهزين، ولا بدّ من الاهتمام أيضاً بأساس هذا الهرم، والعمل على تطوير اللاعبين الناشئين والشباب قبل أن يصلوا إلى المنتخب الأول".

وحول تجربته مع المنتخب، قال:" في الفترة التي قضيتها مع المنتخب السعودي، لمست قدرة الكثير من اللاعبين على التطور، هم بحاجة إلى تربيتهم تربيةً كروية، وفهم معنى الاحتراف، كرة القدم لم تعد مجرد لعبة، بل أصبحت أشبه بالمعركة، ولاحظنا هذا الأمر أمام منتخب أوزبكستان الذي لعب مباراة خشنة واعتمد على بنية لاعبيه الجسمانية، خسرنا معظم الالتحامات الجسدية، ولم نتمكن من الردّ عليهم بنفس الخشونة".

وزاد:"من الواضح أن المنتخب بحاجة إلى بعض التغيير كما ذكرت، وهناك بعض المراكز التي باتت بحاجة ماسة إلى التغيير، ولم أتمكن من تطبيق الكثير من التعديلات قبل بطولة هامة مثل كأس آسيا، ومن الصعب أن أجرّب خلال البطولة، فالتغييرات بحاجة إلى الوقت والصبر لتجهيز البدائل. لن أحكم على لاعبي المنتخب الحاليين، ولن أقول فيما إذا كانوا يستحقون تمثيل المنتخب... أبديت وجهة نظري حول الفترة القصيرة التي قضيتها، وبصراحة شعرت بخيبة أمل منذ البداية، لكن الأمور تحسنت فيما بعد، عامل الحظ لم يرافقنا، فخسرنا خدمات ياسر القحطاني وناصر الشمراني وتيسير الجاسم بسبب الإصابة، كما تعرّض فلاتة للإصابة في المباراة الأخيرة، أنا واثق من أن الوضع قابل للتحسن، لأننا تمكننا من إحداث بعض التغييرات الإيجابية في الفترة القصيرة التي قضيناها".

وأتبع:" لكن في الوقت ذاته، يجب ألا نبالغ في الحديث عن عدم التوفيق، لأن عدم التوفيق يأتي كنتيجة لأمور وعوامل أخرى، والجميع يعلم أنني لا أتردد في التعبير عن وجهة نظري، وتحدثت مع رئيس الاتحاد السعودي أحمد عيد، والذي طلب مني تقريراً عن تجربتي مع المنتخب ولمست جديةً في رغبة المسؤولين في التغيير وتحسين أداء المنتخب"

وواصل:"هذه المرحلة يجب ألا تمثل نهاية مطاف، بل بدايةً لطريق جديد لاحظت حسرة اللاعبين على الخروج المبكر، وحماستهم الشديدة في التدريبات البعض طلب مني ملاحظاتٍ حول أدائه في المباريات، كما علي الاعتراف بأني لاحظت توحّد اللاعبين وعملهم كيدٍ واحدة، وهذا شيء يميز كرة القدم السعودية".

وختم قائلاً:"تقدير الربح والخسارة في الحياة لا يرتبط بنتيجة مباراة كرة القدم، المهم، هو أن تقدم أقصى ما لديك وتؤدي واجبك على أكمل وجه وعندها، ستشعر بالرضا عن ذاتك، لكن عليك أن تعمل بجدّ، والتوفيق بيد الله، ولو عاد بي الزمن، لقبلت الإشراف على تدريب المنتخب السعودي مجدداً، لم أوافق على هذا العرض على لأسباب مهنية أو احترافية، بل اتبعت نداء قلبي".
بواسطة : صحيفة ناجح صحيفة ناجح
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 323 التاريخ 01-20-2015 02:31 مساءً
التعليقات ( 0 )

تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:58 صباحًا الثلاثاء 27 يونيو 2017.