• ×

حسن عسيري

ميزانية مواطن

حسن عسيري

 0  0  643
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مع اقتراب موعد إعلان الميزانيّة في كل عام تنهال علينا توقّعات وتحليلات قد لا تهمّ المواطن البسيط بقدر ما يهمّه ذلك الخبر الذي حصل عليه عن طريق "الواتساب" عن زيادة الرواتب أو أرض يستطيع الحصول عليها فور تسجيل رقم بطاقته .
لا يهمّ الأب كم سيكون فائض الميزانيّة طالما لن يعود عليه ذلك الفائض بمنزل يحمي راتبه من مبلغ ايجار شقّته الضيّقة ، ولا يهمّ ذلك الشاب عدد المليارات التي ستعلن لأنها لن تساعده في رحلة الملفّ الأخضر للبحث عن وظيفة تليق بشهادته وتؤمن مستقبله .

لقد اعتاد المواطن البسيط أن تمر على مسامعه أرقام فلكيّة ولكن يعلم يقينًا أنه لن يتبعها مشاريع تجعله يشعر بأثرها على حياته اليوميّة ، فيما لاتزال هناك الكثير من المشاريع متعثّرة فإن بعض ما أنجز منها لم يكن على المستوى المنشود .

فلازالت سيارة ذالك المتقاعد تتعثّر في حُفَر الطريق الّذي تم تعبيده منذ زمن قريب ، ولازال ابنه يتعلم في مدرسة متهالكة تكاد تنهار في أي لحظة .

وبذكر المتقاعدين فإن ممّا يبعث الخيبة في نفوسهم أنهم قدموا شبابهم في سبيل خدمة وطنهم كل في مجاله ثم بعد أن أصبح كهلًا وقد غزا رأسه الشيب يجد نفسه عاجزًا عن الإيفاء بالتزاماته المالية وقضاء إحتياجات أسرته اليوميّة أمام راتبه الهزيل .

أما الموظف فحاله ليس أفضل حالاً من ذالك المتقاعد ، فقد أصبح الحصول على ما يعتبر من "أساسيّات الحياة الطبيعيّة" كالسيارة والزوجة كلها تتطلّب الإقتراض من البنوك التي بدورها لا تدخر جهدًا في الحصول على أكبر قدر من راتب الموظف المجبور على توقيع عقدهم ،وقبل أقساط البنك هناك أجار السّكن الذي يزداد من سنة لأخرى ، كل ذلك يجعله يُعلن إفلاسه قبل أن يستلم ميزانيّته الصغيرة آخر الشهر.

ومما يزيد الطّين بلّة تلك "الزيادات المستمرّة" ليست زيادة الراتب بالطبع بل زيادة أسعار كل ما يلزمه من حاجيّات يوميّة فقد أصبح الغلاء المستمر عائقًا حقيقيّا أمام كل مواطن، ما يجعله عاجزًا عن تقسيم راتبه أمام كل تلك الإلتزامات ، فيما راتبه لايزال ثابتًا يقاوم كل المتغيرات حوله بلا زيادة فيه باستثناء تلك الزيادة السنويّة "المخجله" لقلّتها.

إن المواطن في هذه البلاد يجد نفسه أمام دخله الثابت وفساد المسؤول وجشع التاجر ، اجتمعت هذه العوامل وغيرها لتجعله أقرب لليأس عند سماع أرقام مخصصات الوزارات بل أصبح لديه مقاومة ضد تصديق الإشاعات كالّتي ذكرتها في البداية.

هنا أستطيع أن أقول أن مبلغ الميزانية وما يفيض منها لا يهمّ مالم يتم التركيز على المواطن والسعي في زيادة معدّل الدخل لديه ، والإهتمام بكل ما يمسّه مباشرة كالمستشفيات والمدارس والطرق وغيرها مما يكون تأثيره على المواطن تأثيرًا مباشرًا ،ليكون قادرًا على خدمة وطنه بإخلاص وثقة بأن جهده لن يذهب سُدى .

يجب أن يُعطى حقّه في عيش حياة كريمة بعيدًا عن معاريض الترجّي والإسترحام ليحصل على منزل أو علاج ، يجب أن يُحاسب كل مقصّر ومفسد وأن يعطى كل ذي حق حقّه ،

همسة: لكل مواطن حقّ في أن يكون له نصيب مما رزق الله به هذه البلاد .

بواسطة : حسن عسيري
 0  0  643
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : حمزة السيد

من خﻻل متابعة مدققة للأجيال المتعاقبة من أبناء...


بواسطة : حمزة السيد

اختصر المسافات وتعال بلدة الفريق المشعة...


بواسطة : "المعية"

تلك الحمامة البنية، منذ أشهر وهي تقف على شرفة...


بواسطة : حمزة السيد

بلدة الفريق عنوان الجمال. .بلدة الفريق دار...


بواسطة : حمزة السيد

التصور للنهائي العاشر من قبل الأجهزة الفنية...


بواسطة : حمزة السيد

مجد العبادلة فعﻻ فريق عاشق البطوﻻت وبنهم...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:13 مساءً الأربعاء 16 أغسطس 2017.