• ×

عبدالله الصعب

اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب

عبدالله الصعب

 1  0  622
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


شهدت مناطق متعددة من أرجاء مملكتي الغالية أمطار متوسطة إلى غزيرة خلال الأيام الماضية، فرح بها الصغار والكبار، والصالحون والمقصرون ، ترى البهجة والسرور في وجوههم، استبشاراً برحمة ربهم ، بل لم تدع الفرحة فرصة لآخرين، فانطلقوا بسياراتهم ، إلى أماكن اجتماع السيول ونزول الأمطار .فلله الحمد والمنة.

ما أود قوله بداية هل نزول الأمطار دليل على رضا الله عن خلقه ؟
إن إنزال المطر ليس بالتأكيد دليلا على رضا الله عن خلقه، فها هي دول الكفر والضلال تنزل عليها الأمطار على مدار العام .
فلا يظن أحدا أن هذا المطر دليل رضا الله عن العباد، أو هو جزاء مستحق لما قدمناه من أعمال؟

نقول هذا: وفينا من لا يزال مصراً على الذنوب والعصيان ، أو الظلم والعدوان، والتقصير في حق الله، أو ظلم عباد الله.
ليست القضية بالمكافأة، بل هي رحمة الله الواسعة ، فلولا رحمة الله بنا ، وحلمه علينا، ما رأينا هذا الخير .
قد نرزق الخير بسبب دعوة رجل صالح أو صبي ، أو رحمة بالبهائم .. وقد يكون استدراجًا من الله تعالى لخلقه .. وقد تكون تنبيهًا للمؤمنين المقصرين لشكره وحمده والرجوع إليه .

الأمطار تكشف سراً .
وإنه بقدر ما دخلت نفوسنا الفرحة الغامرة بنزول المطر، فإنه يسوؤنا ما نراه من بعض المشاهد السيئة التي صاحبت نزول الأمطار .
شاهدنا تجمعات المياه المؤذية في بعض الشوارع والأحياء .. نعم، قد يكون لبعضها ما يبرره، لكن الأمر غير المبرر أن ترى الغش وعدم الأمانة من بعض المقاولين ومنفذي أعمال الطرق ومجاري المياه، وعدم التزامهم بالمواصفات والشروط، فما إن نزل المطر، حتى تجمعت المياه في تلك الطرقات، وجمعت معها الأوحال والأوساخ .والأكبر من ذلك شاهدنا انهدام الكباري والجسور وانكسار الطرق
ألا فليعلم منفذو تلك الطرقات بلا أمانة، ومستلموها منهم، أنهم شركاء في الوزر والإثم أمام الله أولاً ، ثم أمام ولاة الأمر، وعامة المسلمين المتضررين .

وعلى جانب آخر، وفي بعض المباني، كشفت مياه الأمطار عن غش بعض المقاولين وعدم إحكامهم البناء ، فترى السقف يخر من ماء المطر، أو ترى النوافذ يتسرب منها الماء فتفسد أثاث البيوت . فاتقوا الله أيها المقاولون وأخلصوا فيما وكلتم به من أعمال وعاملوا الناس بماتحبوا أن يعاملوكم به.
كم زهقت بسبب هذا الفساد من نفوس بريئة ((ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ))
وعند الله تجتمع الخصوم .

 1  0  622
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : مي نوري طيب

في المقالة السابقة قمنا بتنظيم وجبة الفطور...


بواسطة : مي نوري طيب

في المقالة السابقة تحدثنا عن أهمية الصيام من...


بواسطة : مي نوري طيب

عندما تتهيأ النفس ويرتقي الإدراك في تأمل فوائد...


بواسطة : مي نوري طيب

" النور، والجرأة، والصوت، والروح، والمعلم"...


الكاتب : عبدالله العسبلي إننا نستقبل ضيفًا...


بواسطة : مي نوري طيب

1-أهمية الماء لجسم الإنسان: قال تعالى في كتابه...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:38 مساءً الأحد 28 مايو 2017.