• ×

الحسن عبده المنجحي

رسالة إلى السلطة الرابعة

الحسن عبده المنجحي

 1  0  1.2K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إننا نعيش الآن في عصر ثورة التكنولوجيا وسرعة تدفق المعلومات والأخبار بسرعة كبيرة جداً عن طريق المحطات الفضائية وعن طريق الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي ،وهذا شيء إيجابي إذا تم التعامل معه بصورة صحيحة ، وقد يكون في غاية السلبية إذا تعاملنا معه بصورة خاطئة ، لأن كل ذلك يتم بضغطة زر ، فليس هنالك مجال للخطأ او حتى وقت للتصحيح لسرعة انتشار الخبر، فتوخوا الحذر في المقول والمنقول ولا يُنشر شيء بدون دليل واضح ، حتى نْوصل الرسالة الإعلامية بالصورة الصحيحة التي يجب أن يكون عليها الإعلام الهادف البناء الذي يعالج قضايا المجتمع ،
ولقد ضرب لنا الله سبحانه وتعالى مثلاً على ذلك في كتابه الكريم في سورة النمل وما جرى بين الهدهد وسليمان عليه السلام حينما تفقد الطير فلم يجده ، فتوعده بالعقاب ما لم يأته بسلطان مبين بمعنى برهان بين مُظهِر للحق وذلك يدل دلالة واضحة على عدم التعجل في محاسبة الآخرين بدون أن نتأكد من خبرهم ، فمن هذا المنظور يجب على كل إعلامي صحفي أو كاتب أو ناشر أن يتحقق ويتحرى من الخبر ويتقي الله في ما يقول وما يكتب ، لكي لا يتسبب في ظلم شخص أو دائرة أو جهة ما ، لماذا لا نكون مثل الهدهد في الدقة في نقل الخبر حين ما قال لِسُليمان عليه السلام »وجئِتك من سبإٍ بنبإٍ يقين« واكد الهدهد مثبتاً صحت خبره »أني وجدت امرأة تملكهم وأُوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم»، لم يقل قيل لي بل قال وجدتها أي أنا رأيتها بنفسي وذلك لينفي عن نفسه الشبهة
،مع ذلك قرر سليمان عليه السلام ، أن يختبر صدقه فأرسله برسالة إلى تلك الملكة» بلقيس « ملكة اليمن ليتأكد من صدق قوله، فأثبت الهدهد أن لديه سمو الهمة والأمانة في النقل وحمل هم الدعوة،فمتى ما توافرت هذه الخصال كنا للحق اقرب وللإصلاح انسب ايضاً تعلمنا أن لا نأخذ بالشبهة ، كما كان حال الصحابة رضوان الله عليهم ، وقصة عمر رضي الله عنه ،مع قاتله أبو لؤلؤة المجوسي ،
طلب الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه من ابو لؤلؤة المجوسي ان يصنع له رحى فأجابه قائلاً: سأصنع لك رحى ماسُمع بمثلها''، فقال عمر رضي الله عنه تهددني العلج وعلم سوء نواياه الدفينه ولكنه قال ماكنت لآخذ بالشبهه ،
أتمنى من كل انسان بيده سلطه ان يتقي ربه ويعمل بالبينه ويترك عنه الشبهه ، وان يضع في الحسبان ان مايكتبه يتناوله شريحه كبيره من المجتمع بفكر مختلف ومتنوع الثقافات ، وايضاً بأعمار متفاوته لكي لايكون هنالك مردود عكسي وخلق مشكله و إثارة فتنه بدل من معالجتها، «يا أيها اللذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإٍ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين»
تبينوا وتحروا الدقة في مصادر الأنباء لكي تصلوا إلى الغاية المنشودة ، فمن تأنى نال ما تمنى .

 1  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : فضه عسيري

كطفلة تتعثر بالمشي أمام والديها يضحكهما...


بواسطة : حمزة السيد

من خﻻل متابعة مدققة للأجيال المتعاقبة من أبناء...


بواسطة : حمزة السيد

اختصر المسافات وتعال بلدة الفريق المشعة...


بواسطة : "المعية"

تلك الحمامة البنية، منذ أشهر وهي تقف على شرفة...


بواسطة : حمزة السيد

بلدة الفريق عنوان الجمال. .بلدة الفريق دار...


بواسطة : حمزة السيد

التصور للنهائي العاشر من قبل الأجهزة الفنية...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:33 مساءً الأربعاء 23 أغسطس 2017.