• ×
علي محمد شعبان عسيري

المعلم بين شرف المهنة ومسؤولية البناء

علي محمد شعبان عسيري

 0  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سمو مهنة المعلم وعظم شأنها من الأبجديات التي لا ينكرها أحد , وهي ميراث الأنبياء – عليهم السلام – الذين اصطفاهم الله لحمل رسالته وتعليم الناس الخير وفضائل الأخلاق, ولذا فحقيق بالمعلم أن يتبوأ المنزلة العليَّة في مجتمعه .
و لهذا القدر الرفيع , فإن على المعلم مسؤولية عظيمة , في إعداد الجيل إعدادًا يلبي حاجات العصر بكل ما فيه من مستجدات , أهمها معطيات التقنية الحديثة ذات الصلة بالعملية التعليمية , و توظيف ذلك في إكساب طلابه المعرفة وفق الخطط والاستراتيجيات المرسومة .
ومن المستجدات التي يجب على المعلم مراعاتها في العملية التعليمية أيضًارؤية المملكة( 2030) , وما تحمله من مضامين أهمها التعليم , بوصفه منطلقا أساسيا لتنفيذ هذه الرؤية الطموح , التعليم الذي يبني العقول والأوطان على حدٍّ سواء , فلا يكون حبيس الأوراق والعقول فحسب , بل يساعد على التخطيط والإبداع والابتكار , وترجمة ذلك إلى الواقع المأمول في التنمية والبناء , وهذه مسؤولية يشترك فيها كل القائمين في العــملية التعليمية , و ما دور المعــلم سوى حـلقة وصل لعدد من الأدوار التي تســــعى لتغيير النظـــرة التقليدية للتعليم , ببذل الجهـــود وتنفــيذ المشروعات , سواء أكان ذلك على مستوى الوزارة أم على مستوى المؤسسات التابعة لها في التعليم العام والتعليم العالي , لذلك كان على المعلم في رؤية المملكة ( 2030 ) بناء جيل متعلم يتحمل المسؤولية , ويقوم باتخاذ القرارات مستقبلًا , ويتفهم طبيعة الحياة الجديدة ومتطلباتها بما يواكب العالم الجديد في شتى مناحي الحياة.

 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : كاتب

يعم مجتمعنا خلال الفترة الراهنة مظاهر سلبية لم...


بواسطة : سامي ابو دش

حكى لي أحد الآباء من كبار السن عن معاناته كـ...


تختتم مساء يوم الجمعه الموافق اليوم الثامن من...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:59 صباحًا الأربعاء 23 شوال 1440 / 26 يونيو 2019.