• ×

متعب علي المنجحي

العلم نور في ظلام الجهل

متعب علي المنجحي

 0  0  786
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العلم بداية ما لا نهاية .
حيث قال الله تعالى ( وما اوتيتم من العلم إلا قليلا ) وفضائل العلم على الانسان جليلة فلا يحلوا له عمل بلا علم. و لا فائدة لعلم لا يعمل به والعلم فضيلة يتحلى به العالم على غيره من الذين لا يدركون اهميته , و الله سبحانه و تعالى ذكر الفرق بينهم . فقال تعالى ( قل هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون ) و لكل شي بداية و بداية العلم هو التعلم و المثابرة و المواصلة في التعلم للوصول الى بوابة العلم و البصيرة والفهم و المعرفة . و لأهمية العلم امر الله عز وجل نبيه (محمد صلى الله عليه و سلم ) عند ما بعثه الى امته ان يقرأ . فقال الله تعالى (اقرا باسم ربك الذي خلق ,خلق الانسان من علق اقرا وربك الاكرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم) , و هكذا بداء (صلى الله عليه و سلم )الدعوة الى الله بالعلم .
ومن هنا فأن أهمية التعليم امر لابد منه لأنه بوابة الدخول الى العلم .
و العلم نور وهداية والجهل ظلمة وضلالة . والعلم مع الايمان رفعة في الدنيا والآخرة و اعظم اجرا وأدوم فائدة لمن اهتدى به و هدى فانه نور يقتبس منه ما بقى حيا و ان مات ستضل الناس تذكره وتجعل منه منارة يقتدى به في الامم المقبلة . لذلك علينا ان نطور من انفسنا في مواكبة العصر ونركب في قطار التعلم الذي ينطلق على طريق المعرفة للوصول الى محطات العلم ولنجعل طموحنا الوصول للمقدمة بثقافتنا الاسلامية وعلومنا الدينية . و ننمي من مهاراتنا الفكرية و الادبية . و نطور في قدراتنا العلمية . فعلينا متابعة التقدم و الاجتهاد و المثابرة و التعمق في العلم على ايدي معلمينا وعلمائنا للارتقاء بنا على درجات المعرفة للوصول الى اعلى مستويات العلم به نستفيد لأنفسنا و منه نفيد الناس في عصرنا و يقدموه عنا للأجيال القادمة فالتعلم واجب علينا فقد دل على ذلك قول (رسول الله صلى الله عليه و سلم : من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا الى الجنة) وقال الشاعر,

(العلم يرفع بيتا لا عماد له . والجهل يهدم بيت العز والشرف)

وقد ادرك المسلمون القدماء قيمة العلم فاقبلوا على دراسته وكانت المساجد تزدحم بحلقات العلم , و بدور المدارس و الجامعات حتى نبغ من ابناء الامة الاسلامية علماء كبار في ميادين العلم والمعرفة كلها وكانوا اساتذة الدنيا لمدة عشرة قرون كاملة وعنهم اخذ الغرب علمه وبنى حضارته فما اجدرنا ان نحيي اليوم ما بدأه اجدادنا من قبل في العلم والحضارة وصناعة الحياة .
هل شهادته في يوم طلاب الابتدائية يحملون على ظهورهم حقائبهم المدرسية ,
يدخلون صغارا و يخرجون منها كبارا .
و يواصلون التدرج في الصفوف المدرسية الى ان يصلون الى الجامعات و منها يتخرجون و قد الموا بما تعلموه في تلك الفترة , كان كل هذا بفضل المعلم الذي نرى في الاونة الاخيرة لم يقدر كما يجب فقد بذل كل ما بوسعه في خدمة الطالب من اجل يخرج من عنده و قد اقتبس من علمه الى اعلى و اعلى .
و هنا مقولة عن المعلم الذي ضل يضع بذور العلم في صدور البراعم .
و انا اهدي للمعلم هذه الابيات من قصيدة للشاعر و الاديب (احمد شوقي )
رحمه الله.
قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا ********* كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي*********يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ ********* علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى

أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ*********وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا

وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً ********* صدئ الحديدِ ، وتارةً مصقولا

 0  0  786
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : فضه عسيري

كطفلة تتعثر بالمشي أمام والديها يضحكهما...


بواسطة : حمزة السيد

من خﻻل متابعة مدققة للأجيال المتعاقبة من أبناء...


بواسطة : حمزة السيد

اختصر المسافات وتعال بلدة الفريق المشعة...


بواسطة : "المعية"

تلك الحمامة البنية، منذ أشهر وهي تقف على شرفة...


بواسطة : حمزة السيد

بلدة الفريق عنوان الجمال. .بلدة الفريق دار...


بواسطة : حمزة السيد

التصور للنهائي العاشر من قبل الأجهزة الفنية...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:50 صباحًا الإثنين 21 أغسطس 2017.