• ×

الحسين محمد الحزبي

»زيارته عكست شخصيته«

الحسين محمد الحزبي

 0  0  715
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في عام 1419 .زار الأمير نايف بن عبد العزيز رحمه الله مركز الحريضة ،وقد كان من ضمن ما لفت انتباهه في تلك الزيارة ،وقبل خروجه من مبنى الشرطة ، غرفة مخصصة للموقوفين والتي لم يكن بها جهاز تكييف ، فأمر رحمه الله مدير الشرطة آنذاك بتوفير التكييف داخل تلك الغرفة ، من خلال تلك الزيارة علمت يقينا بأن لدينا حكام يدفعون الغالي والرخيص من أجل استقرار وطن وراحة مواطن ، والمفارقة العظيمة ، ذلك المسئول عن محافظة ما ، أو مركز أو مستشفى أو تعليم أو بلدية أو محكمة ، ذلك المسئول الذي يتغير حاله بعد أن أصبح على ذلك الكرسي الدوار ، ذلك الكرسي الذي يهديك أرضا بمساحة كيلومترات ، ويزيد رصيدك البنكي ، ليس غريبا أن نسأل السؤال المعتاد من أين لك هذا ؟! من دوار لم ينشأ بالشكل المطلوب أم نخل الكورنيش اللذي لم يزرع اصلا..من تأهيل مدرسة أم ترفيه وأنشطة ..من توفير أجهزة أم تحضير أدوية ..من قاض تهمه محاضرات وندوات على قنوات على حساب الجلسات

سيأتون بعدنا قوم يسخرون منا ، كما سخرنا من جحا...سيذكرون اجلكم الله قصة دورات المياه الست على شاطئ البحر الأحمر البالغة 30 مليون ريال سعودي ، سيذكرون مدير التعليم الذي زاد صفرا ، كي يصبح ثريا بعد الموت القاعد ، سيذكرون بأننا صامتون ﻷاننا جهلنا حكامنا العادلون ، علينا أن نعي كلمة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله التي تقول بأن جميع أبوابنا مفتوحة ، استشف من خلال هذه الكلمة المشهورة بأن كل الوزارات والثروات والخيرات هي ملك لكل مواطن ،،، الحفاظ على حقوقك الخاصة والعامة هي ثقافة ،، رموزها واضحة..أمراء المناطق .

 0  0  715
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

يوم الوطن المجيد فيه تختلط المشاعر كلها تحكي من...


بواسطة : سامي ابو دش

تم رصد الكثير من التقصيرات الأسرية البحته في...


انطلقت منافسات دوري الامير محمد بن سلمان...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:00 مساءً الثلاثاء 25 سبتمبر 2018.