• ×

ابراهيم المخلوطي

في وداع فقيد التراث

ابراهيم المخلوطي

 0  0  5.5K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لازال وسيظل دوي الفاجعة يخيم على سماء الوطن ..ويرخي ليل سدول الحزن على سماء عسير ورجال ألمع ..ألما لفقد فارس الوطن الشهم إبراهيم أحمد مسفر الألمعي...ذلك الاسم البار بدينه ووطنه ومليكه ..أكتب اليوم عن ثلاث عشرة سنة هي عمر معرفتي بهذا الطود الفذ..الذي تعلمت منه كيف نواجه؟ كيف نغفر؟ كيف نتحدى الصعاب؟كيف ننجح؟ عملت معه في أكثر من خمسة مهرجانات في الحريضة ورجال ألمع وأبها ..كنت مبهورا بتفاصيل هذا الرجل ..كيف يدير أدوات عمله بكل إتقان ..عمل دؤوب ..وتحد للصعاب ..كان يراهن على النجاح في الوقت الذي يراهن معارضوه على فشله ولا اذكر يوما أنه خسر الرهان ...أحب التراث وتنفسه عشقا ..فأثمر العشق ديارا تخلد إيمانه بحبها وما تستحقه من عناية وبهاء..هاهي قرية رجال منارة سياحية وطنية ..تستقطب السواح من كل انحاء العالم...كل حصن في قرية رجال اليوم يبكي لفراق من راهن على جمالها ..يودعه مهرجان العسل ...يودعه مهرجان الروبيان بالحريضة ...كيف لهذا الرجل من سعة الأفق عندما قدم منتج المكان سياحية ..وثقافة ،ستفتقده ليالي أبها وفعاليات السودة ..ستفتقده إعمار الديار ..ستفتقده الثقافة والأدب والفن والتراث ..من اقترب من إبراهيم ..سيعرف ما معنى الكرم والحب والسمو والرقي ...ومن عرفه في مرضه سيعرف ما معنى الإيمان والرضا..في مرضه كان قويا باسما راضيا ...وصولا لكل من طلبه في مناسبة ...
رحم الله إبراهيم مسفر الذي حمل قريته إلى عالي قمم الاهتمام ...ومن اجلها قدم ماله ووقته وصحته ..
إبراهيم مسفر حالة وطنية وإنسانية في سماء القيم يقتدى بها ...
وختاما:-
اطرق بسمعك فالمكان دثار...
والصخر يبكي ، دمعه مدرار
يبكيك حصن قد حفظت مقامه...
حتى تزاحم حوله الزوار
تبكيك ألمع والغياب مرارة..
يبكيك جيل ،عشقه الآثار

...سنظل نذكره بالحب وندسه بين أدعيتنا أن يكرم الله وفادته وأن يسكنه فسيح جناته ...
image

 0  0  5.5K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : حمزة السيد

جرت قرعة بطولة السلامة كالعادة بأسلوب سلس وسهل...


بواسطة : احمد الهلالي

التفاؤل من الصفات المميزة لكل ناجح فالتفاؤل...


عرف في العلم الحديث أن البصمة للانسان لايمكن أن...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:27 صباحًا الخميس 24 مايو 2018.