• ×

صحيفة ناجح

" الفراج " زعيم المطبلين !!!

صحيفة ناجح

 0  0  667
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هناك أشخاص في وسطنا الرياضي سواء كانوا مشجعين أو متابعين أو حتى بعض الإعلاميين سيفرحون وتدخل السعادة والبهجة قلوبهم بمجرد قراءة العنوان .

ولكن أتمنى أن تؤجل هذة الفرحة حتى قراءة المقال بالكامل والإستمتاع بما فيه من كلمات وعبارات تخص هؤلاء المتعصبين والمطبلين في الشارع الرياضي السعودي .

اعزائي القراء كم أتمنى أن يساعدني أحدكم في الإجابة على سؤال حاولت كثيرا الحصول على إجابته وعجزت ان أجدها أو على أقل تقدير إجابة مثاربة للواقع تقنعني وتؤكد لي بأن جميع ما سأذكره منافي للواقع ونسج من الخيال .

سؤالي هو : الثناء والإشادة بالواقع وذكر الحقائق والأرقام المميزة الحقيقية والإنجازات التي تستحق تسليط الضوء عليها وإنصاف التميز وإعطاء كل ذي حق حقه من الفرق السعودية عند تحقيق أي منجز أو بطولة من بطولات الموسم هل جميع ما ذكر يعد " تطبيلا " ؟؟؟

إن سبب كتابتي لهذا المقال ما هو الإ محاولة بسيطة مني لعل وعسى أن اصلح من خلالها ما أفسده الدهر وغرسه " التعصب " في بعض الآراء السلبية التي تفرزها عقول المحاربين لكل متفوق وكل ناجح ومميز .

أخص هنا بعض من يصفهم لنا مجتمعنا الرياضي ويقدمهم ويسميهم " نقاد " كبار و " إعلاميين " لهم ثقلهم ، وهم في الأساس من يطبل لأنديتهم المفضلة ويحاولون كسب رضى رؤساء أنديتهم وبعض أعضاء الشرف الداعمين حتى وإن كانوا على خطأ معين محدود الضرر أو على أخطاء كوارثية واضحة للعيان وربما لأصغر مشجع رياضي وهدفهم شخصي بحت لا يستوجب ذكره .

هؤلاء الأشخاص هم من جعلوني أكتب كل ما سبق بسبب ما رأيت مما يندى له الجبين من طرح غير رياضي وربما لا أخلاقي تجاه رمز من رموز الإعلام الرياضي السعودي ، وكان ولا زال وسيبقى الرمز الإعلامي الذي يمثل إعلامنا السعودي الرياضي خير تمثيل في الداخل والخارج سواء عبر برنامجه الأشهر عربيا " أكشن يا دوري " أو عبر أي منصة إعلامية أخرى أو برنامج يستضيفه هو أحد الثوابت الإعلامية القادرة على تشخيص ووصف تاريخنا وحاضرنا الرياضي الذي وبكل أمانة يحتاج الكثير من أمثال أبو بدر .

حاولت المقارنة بين تاريخ هؤلاء وتاريخ الفراج فوجدتهم يحظون بالرقم " صفر " بكل جدارة وإستحقاق .

متأكد بل أجزم أن أبو بدر ليس في حاجة مقالي هذا وكل ما به من مديح مستحق له ، فالمعروف لا يعرف .

ولكن هذا تقدير بسيط لما يقدمه الفراج لأي نادي بطل ومتوج وفق ما يستحق ودون عاطفة أو ميول لابد لنا جميعا وبإختلاف ميولنا الرياضية إنصاف هذه القامة الإعلامية وإعطاء هذا الرجل جزء بسيط جدا جدا مما يستحقه .

قبل الختام وقبل ان يصفني كل من خالفني الرأي بالمطبل ، أتمنى ان تقرأ وتشاهد عزيزي سيرة أبا بدر الذاتية وكل ما فيها من مصاعب وكفاح حتى وصل لما هو عليه الآن " تبارك الرحمن " من تفوق إلى تفوق ومن نجاح إلى آخر .

أيضا لكي يخجل كل من يكتب أي كلمة مسيئة تجاه الفراج بسبب ميول او إختلاف في الرأي لأنها بإختصار رياضة ومنافسة شريفة لا تستحق كل هذا التعصب المقيت والكراهية المنبوذة .

* همسة ،،،
هل لا زالت الإبتسامة والفرحة تنتاب أعداء النجاح عند قراءة عنوان المقال أم خاب ظنهم السيء مع النهاية غير المتوقعة .

بواسطة : صحيفة ناجح
 0  0  667
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : حمزة السيد

بلدة القحمة التاريخ والعراقة والمكتظة بالسكان...


بواسطة : ماجد شريف

اختفى سرب عمالقة كرة القدم في هذه البلده...


بواسطة : حمزة السيد

بطوﻻت الحواري التي تقام على مستوى محافظة...


بواسطة : فضه عسيري

افتح عينيك أرفع بصرك للسماء ثمة نجوم كثيرة تزين...


بواسطة : حمزة السيد

تعد بطولة الصداقة بكياد من أوائل البطوﻻت...


بواسطة : احمد الهلالي

تظل المملكة العربية السعودية واحدة من أهم الدول...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:05 صباحًا الإثنين 23 أكتوبر 2017.