• ×

خالد مقروي

امرك طال عمرك

خالد مقروي

 0  0  477
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شاهدنا في الآونة الأخيرة مسؤولين متمسكين بالكراسي كأنها ملك من أملاكهم ورثوها عن آبائهم وأجدادهم وكأنهم نسوا بأنهم سيغادروها يوم من الأيام , ومن أسباب ذلك هو عدم التدوير المستمر للمديرين والمسؤولين في القطاعات الحكومية فقد تراهم يصدرون أوامر تعسفية ليست في قوانين النظام مستخدمين سلاح المسؤولية لأمورهم الخاصة مندسين في سلاح الكراهية للآخرين باسم المسؤولية والنظام لقد أصيبوا بداء العظمة كبروا في أعمارهم وشاخوا ولا زالوا يكابرون على الناس لا يعيشون عيشة السعداء حارمين أنفسهم من التنزه لا يردون على هواتفهم المحمولة لا يقودون سياراتهم ، بحجة أنهم مسؤولون والكل يعرفهم وسيراهم، مع أن بعضهم أصلا لا أحد يعرف أنه مسؤول ولكن داء العظمة دب في جسده ، ينظرون للناس بعين واحدة لا رحمة ولا تقدير .أبناؤهم مصيبون وأبناء الناس هم المخطئون . الحق معهم ولو كانوا مخطئين والخطأ على الآخرين ولو أصابوا , من يتمثل بالصدق هم حاشيتهم الذين ينقلون لهم أخبار الناس . قال فيك فلان كذا وقال فلان كذا هؤلاء الحاشية الذين يتظاهرون بالنزاهة أمام الجميع لا يعلمون بأن الناس أذكى منهم فعندما يكون أخونا النزيه متواجدا، حقا سيمدح الجميع المسؤول لكي ينقل النزيه هذا المديح أما إذا ذهب سيقولون الحقيقة. المسؤول الذي يصغي لتفاهات الكلام حقا هذا ليس مسؤول إنما حصل على المسؤولية بالصدفة أو قد تكون شهادته من الجامعات الوهمية . ينظرون للناس بعين واحدة لا يرحموا صغيرا ولا يحترموا كبيرا عيونهم تتبع هفوات موظفيهم على أتفه الأخطاء فارضين الهيمنة والجبروت على من هو أقل منهم وظيفة . ويا سوء حظ الموظف المسكين المغلوب على أمره الذي يضعه المسؤول في رأسه . سيستخدم له أسلوب التهديد بنقله لإحدى المناطق النائية المعروفة بوعورتها وطرقها الترابية شمالا أو جنوبا فيحل الخوف على الموظف المسكين وتتعقد نفسيته وتهاجمه في نومه الأحلام والكوابيس المزعجة فقد يفكر تارة في أمه المكلومة الضريرة ووالده المقعد وتارة في زوجته وأبنائه .هنا يخضع الموظف المسكين وينصاع للأوامر مرددآ أمام المسؤول كلمة أمرك طال عمرك

بواسطة : خالد مقروي
 0  0  477
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : احمد الهلالي

تظل المملكة العربية السعودية واحدة من أهم الدول...


كلُّ عامٍ ووطني الحبيب وقادته بألف خير . كلُّ...


بواسطة : فضه عسيري

نفتح صفحة بيضاء مع إشراقة الفجر في ساعاته...


بواسطة : "المعية"

تجلس على كرسيها في فناء منزل أخيها ، عجوز في...


بواسطة : فضه عسيري

ما أجمل طفولتنا كنا نحلم بأحلام لا حدود لها،...


بواسطة : صحيفة ناجح

هناك أشخاص في وسطنا الرياضي سواء كانوا مشجعين...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:11 مساءً السبت 23 سبتمبر 2017.