• ×

احمد المنجحي

مهنة في اليد أمان من الفقر.

احمد المنجحي

 0  0  1.0K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
#لا يشك عاقل في أن للعمل قيمة كبيرة في حياة البشر,فلا تستقيم حياة البشر إلا بالعمل.

# جميع الأنيباء عليهم السلام مارسوا أعمالاً مختلفة من الرعي إلى التجارة وأيضاً الخياطه.

# أهتم الدين الإسلامي بما هو أبعد من العمل ذاته أهتم بإتقان العمل وتقديمه على الوجه الأمثل ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه)

# لن ينسى التاريخ تلك الكلمات التي قالها عمر رضي الله عنه حينما أولئك الشباب في المسجد معتكفين استغنوا عن طلب الرزق بالعباده فقال لهم الفاروق رضي الله عنه: (إن السماء لا تمطر ذهبًا ولا فضة).

# في العصور القديمة لم يكن إيجاد العمل يشكل صعوبة لدى الأجيال الناشئة فقد كانت المهن تورث للأبناء،وكانوا على استعداد لأي مهنة بسبب ثقافة مجتمعية كانت ترى العمل شيء مقدس لا عيب فيه وهو ما يجب أن يكون.

# في العصر الحديث أصبح إيجاد العمل من أكثر ما يؤرق الحكومات فأعداد الشعوب في ازدياد والفرص الوظيفة الجيدة والتي ترقى إلى طموحات الشباب بدأت في الإنحصار.

# في مملكتنا الحبيبة تبدو المشكلة أكثر جلاءً,فأعداد المؤهلين لسوق العمل في ازديادٍ مطرد,وأيضاً سوق العمل يستقطب ملايين العمالة الأجنبيه مما حد من توظيف الشباب السعودي .

# إنه تناقض صارخ لا يمكن لعاقل تجاوزه,ونحن سوف نحاول في سلسلة من عدة مقالات إن شاء الله تناول كافة جوانب المشكلة التي أرى أنهُ سوف يأتي يوم من الأيام ستكون هذه المشكلة من الماضي,وزارة العمل، بيئة العمل في القطاع الخاص،الأعداد المهني والعلمي لليد العامله،قرارات وزارة العمل بين الواقع والمأمول،عمل المرأة السعودية.

بواسطة : احمد المنجحي
 0  0  1.0K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : فضه عسيري

كطفلة تتعثر بالمشي أمام والديها يضحكهما...


بواسطة : حمزة السيد

من خﻻل متابعة مدققة للأجيال المتعاقبة من أبناء...


بواسطة : حمزة السيد

اختصر المسافات وتعال بلدة الفريق المشعة...


بواسطة : "المعية"

تلك الحمامة البنية، منذ أشهر وهي تقف على شرفة...


بواسطة : حمزة السيد

بلدة الفريق عنوان الجمال. .بلدة الفريق دار...


بواسطة : حمزة السيد

التصور للنهائي العاشر من قبل الأجهزة الفنية...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:05 صباحًا الأربعاء 23 أغسطس 2017.