• ×

ناصر الحلوي

مرتع للأوبئة أم طلب للإستشفاء من الأمراض

ناصر الحلوي

 0  0  684
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الزائر للعين الحارة بمركز أحد ثربان التابع لمحافظة المجاردة يتفاجأ بما قد يشاهده،ففي الطريق لافتة متهالكة توضح موقع العين، وبمجرد الاقتراب منها، يكون انتشار النفايات، والروائح الكريهة، وانعدام النظافة تسود الموقف مما يجعله يعيد النظر والتفكير هل هي مرتع للأوبئة أم طلب للإستشفاء من الأمراض؟
إن الكثير من قاصديها يأتون إليها طلباً للإستشفاء من بعض الأمراض، إلا أنها قد تنقلها إليهم بطريقة غير مباشرة بفعل انعدام النظافة وانتشار البعوض والحشرات في بيئتها المحيطة، وحيث أن وضعها القائم يقبع في أدنى درجات الاهتمام إذ لا يوجد بها سوى بعض "هناقر" الصفيح المتهالكة كدورات مياه، وذات رائحة منفرة يستحيل أن تدخلها النساء لسوء النظافة بها، والبدائية التي تعاني منها فلا يوجد بها مراحيض ولا ماء، ولا أبواب، مما يدفع البعض لاسيما من الرجال إلى الاستحمام في الهواء الطلق في صورة مقززة، في حين يتعذر على النساء الإستفادة من العين في ظل وضعها الحالي.
وما سبب كل هذا إلا أن هيئه السياحة و بلدية المجاردة لم تعرها نزراً من الإهتمام الواجب من أجل المواطنين، من أجل المرضى، من أجل الرقي.
ولكن يبقى السؤال
هل عجزت بلدية محافظة المجاردة في حال لم تستلم هيئة السياحة الموقع أن "تقوم بواجبها كاملاً تجاه هذا الموقع؟ أو تقوم بإجراء مناقصة للمواطنين من أجل الاستثمار في هذه البقعة".

بواسطة : ناصر الحلوي
 0  0  684
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : حمزة السيد

حيث صفوة الفرق التي وصلت بعد جهد مضن هي الفريق ×...


يسلط الشارع الرياضي مساء اليوم كافة أجندته...


بواسطة : حمزة السيد

* فريق الفريق لكرة القدم بحلي موطن المواهب...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:15 مساءً السبت 23 يونيو 2018.