• ×

سلطان مشقي

ماذا يحدث في الشرق الأوسط

سلطان مشقي

 0  0  622
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لمتابع للشأن العالمي وبالأخص الشرق الأوسط هذه الأيام يجد أن كل الأضواء تتركز على الوضع السوري بكل أزماته،والشارع المصري ومايعانيه من غليان بسبب إقالة مرسي والأخوان من المشهد السياسي، ودخول البلاد في حالة حرجه خصوصًا بعد فشل الأخوان المسلمين في الحكم،وفشل كل الوسائل السلمية لفض اعتصامات الأخوان من رابعه العدويه وغيرها،والشأن اللبناني الذي أخذ منحى آخر من خلال سلسلة الانفجارات التي استهدفة الضاحية الجنوبية والتي يقطنها الغالبيه الشيعية،وتحوي مقرات لحزب الله اللبناني،وتفجير المساجد بطرابلس في مشهد يدل على التأثر بالصراع السوري من خلال مشاركة حزب الله في القتال إلى جانب القوات النظامية التابعة لبشار الأسد،ولا نغفل الوضع الداخلي لتونس وليبيا،فهناك قد بدأ الاحتقان بين حكومات تلك الدول والشارع من خلال المظاهرات، وترديد الشعارات المطالبة برحيل الأخوان عن الحكم بتونس وليبيا ،والمطالبة بمزيد من الإصلاحات .
لكن في الحقيقة كان الدور السعودي من أهم الأدوار وذلك من حيث التصريحات والمواقف المعهودة والمعروفة للمسؤلين السعوديين من خلال دبلوماسية هادئة،والبعد عن الشعارات ألا مسؤلة،أو الخروج بالقنوات لتوضيح الأراء من خلال تلك الوسائل،فحكمة الدبلوماسية السعودية من كل الأحداث التي حصلت في الماضي وفي الحاضر لفتت نظرة العالم لحنكة تلك الدبلوماسية العريقة والمشهود لها بنصرة الحق ووضع النقط على الحروف وكل ذلك ليس بمستغرب على بلادنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين .
إنما حصل ويحصل في سوريا من همجية ممنهجة من قبل النظام السوري ضد شعبه ومعاونيه الحرس الثوري وحزب الله اللبناني وتلكؤ المجتمع الدولى بالتدخل أو الخروج بموقف دولي حازم عبر مجلس الأمن الدولي واعتراضات الفيتو الروسي والصيني ليعطي النظام السوري ومعاونيه الضوء الأخضر في الاستمرار بكل مايملك من وسائل للسيطره على المواقع التي تمكنت المعارضة من الاستيلاء عليهافي أوقات سابقه .

بواسطة : سلطان مشقي
 0  0  622
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : مي نوري طيب

في بداية هذا الشهر الكريم، أحببت أن أنقل لكم...


بواسطة : مي نوري طيب

في المقالة السابقة قمنا بتنظيم وجبة الفطور...


بواسطة : مي نوري طيب

في المقالة السابقة تحدثنا عن أهمية الصيام من...


بواسطة : مي نوري طيب

عندما تتهيأ النفس ويرتقي الإدراك في تأمل فوائد...


بواسطة : مي نوري طيب

" النور، والجرأة، والصوت، والروح، والمعلم"...


الكاتب : عبدالله العسبلي إننا نستقبل ضيفًا...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:41 صباحًا الثلاثاء 30 مايو 2017.