• ×

كاتبة

المواهب مازالت تغرق

كاتبة

 2  0  1.8K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التحطيم هو نبال الفشل الاولى والسعرة الحرارية الفتاكة التي تودي الى الانهيار والرجوع الى الوراء ، وكثيراً من الناس تبدأ في تحطيم مواهب أبنائهم ، و التشكيك بقدراتهم ، فيتولد الخوف ، وعدم الإصرار على إكمال مشواره ، وقد يتحول من موهوب إلى مهمل وغير مبالي لدروسه وهذا نتيجة الهزيمة و عدم الوقوف معه ومساندته في فكرته العلمية أو موهبته الفطرية ، وأحيانا أيضاً يغيب دور المدرسة التي تمثل الدور الأساسي في انشاء هؤلاء المستقبل وصناعة أفكارهم وتوجيههم الى الصواب فنجد المواهب مندثرة بين الطلاب ونادرة ، معتقدين انهم بالفعل لا يملكون طاقات ابداعية ترفع من مستوى التعليم والثقافة في هذا الوطن ، متجاهلين دورهم الأساسي في اخراج جيل واعي ذو فكر صائب وبصمة واضحة بين العلوم المختلفة وفي شتى المجالات لينهضوا من غفوتهم ويهتموا بمسؤولياتهم ، أيها الآباء أيها الأمهات أيها المعلمون والمعلمات أنتم الشعلة الوضاء في هذا الجانب كما أنكم تسعون مجتهدين في نجاح هؤلاء اسمعوا منهم وشجعوهم وخذوا بأيديهم الى الطريق الصحيح وأنشئوا من اللا موهوب موهبة تخدم دينه ووطنه وارفعوا ثوب الياس والتحطيم من كل جوانبه على هؤلاء فهم بحاجتكم و لم يجدوا المتنفس لمواهبهم وقدراتهم الا التكنولوجيا الحديثة التي أخذت من وقتهم الثمين واضاعت طموحاتهم بما هو اقل منها ، فتركوا مايريدون واتجهوا ألى ما يسمه الغزو الغربي لهم من ألعاب تهدم عزيمتهم وتتوه بهم عن العالم ، فالكل يمتلك مواهب شتى ولكن يقول لك لم يشجعني احد فتركتها ، وايضا بعضهم يقول اتجهت الى الانترنت وأصبح هو همي الوحيد ، أغرد وأتسلى بما اريد ، أما أم عمر الشريف تقول كنت املك موهبة الرسم وحلمي الوحيد ان امتلك معرض يضم لوحاتي المتميزة ولكن مع الأيام تلاشت تلك الموهبة والآن ندمت عليها كثيرا ، وسارة كاتبة تقول كنت اكتب كثيراً وأمارس هوايتي مع دراستي ولكن للأسف لم اجد من يشجعني فاتجهت الى المنتديات ورأيت فيها من يسرق كتاباتي وينسبها له لذا تركتها دون أسف ، وسالم يقول أهوى العزف والموسيقى ولكن الأهل لم يدعموا مجالي هذاووجدت منهم الرفض التام فتركته ، نورة تقول أهوى التصميم منذ صغري وانجذب له وكنت أتمنى ان اكون اكبر مصممة في بلدي ولكن لم يقف احد على موهبتي حتى تزوجت وتركتها .... ومع وجود مؤسسة الملك عبدالعزيز للموهبين الا انه بات الكثير لا يصل اليها بسبب المدرسة التي لا توجه او المنزل الذي يرفض المواهب الفذة ، لا يوجد في مجتمعنا أغبياء او بلا أهداف ، الكل يستطيع ان يبدع ولكن العزيمة والإصرار وتحدي الإحباط وكسر التحطيم وتجاهل المحبطين تجعل الشخص قويا اكثر ويزيد إيمانه وثقته بنفسه ونراه بين المخترعين والمبدعين والمثقفين ... اجعلوا منازلكم بيئة ترعى المواهب وتجعل اللا موهوب مفكر ومخترع اجعلوا دوركم الأقوى في تنشئة أجيالكم ، فيد واحدة لا تصفق ، ساندوهم وشجعوهم وقفوا معهم ليصلوا ، ليبدعوا ، ليرفعوا رؤوسكم فخرا بتفوقهم بين الامم

بواسطة : كاتبة
 2  0  1.8K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : حمزة السيد

* الرأي اﻻنطباعي هو يطرح وفق تصور خاص ويحتمل...


بواسطة : كاتبة

وطني وفيكَ ألفٌ قصيدةٍ...


بواسطة : احمد الهلالي

عندما يقرر شخص ويختار فكرة ما سوَاءًا كانت هذه...


بواسطة : حمزة السيد

بلدة القحمة التاريخ والعراقة والمكتظة بالسكان...


بواسطة : ماجد شريف

اختفى سرب عمالقة كرة القدم في هذه البلده...


بواسطة : حمزة السيد

بطوﻻت الحواري التي تقام على مستوى محافظة...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:51 مساءً الأحد 17 ديسمبر 2017.