• ×

أحمد الهلالي

لسنا أغبياء

أحمد الهلالي

 4  0  723
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قد نرى ما يزعجنا وما يسوؤنا وما قد يسبب لنا الألم إن جعلناه حبيس عقولنا المحدودة الإدراك ولو دققنا في أخطاء الناس لكرهنا الجميع ولامتلأت صدورنا بالحقد والبغضاء
والعداوة وحب الانتقام .

التغافل في اللغة هو تعمد الغفلة و هو أيضاً تكلف الغفلة مع العلم و الإدراك لما يتغافل عنه تكرماً و ترفعاً عن سفاسف الأمور و فيه قال الإمام أحمد بن حنبل ( تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل ) و قد روي عن أحد الحكماء قوله ( لا يكون المرء عاقلاً حتى يكون عما لا يعنيه غافلاً ) وقد قيل أيضا( نصف العقل التغافل )
التغافل فن لا يجيده إلا القلة ممن رحم الله و له عدة أساسات أولها الإعتقاد بحسن نية من تتعامل معهم و أن الأصل في الناس هو الطيبة و الثاني أخذ نفساً عميقاً قبل إتخاذ أي قرار أو ردة فعل تجاه ما صادفك و سؤال نفسك هل سبق لي أن قمت بمثل هذا العمل أو تفوهت بمثل هذا الكلام ؟
و لو كنت مكان الشخص المقابل كيف كنت سأتصرف ؟ أو ماذا كنت سأقول ؟
و آخرها التفكير في ماذا سأجني إذا تصرفت بتصرفي المعتاد أو تغافلت عن الموقف برمته ؟
و بعد تطبيق كل هذه الأساسات كماهي ستصبح إنساناً يجيد هذا الفن بأصوله و أحكامه و أيضاً سيمكنك من كسب الكثير من التعاطف و ردود الفعل الجميلة التي تضفي على حياتك سعادة و تجعل كل من يعاملك يحترم قولك و فعلك و يأخذ بآرائك و يستشهد بحديثك !
والذكي لا يعرض الآخرين لامتحان ولكن ـ لو تعرضوا له ـ يتغافل عما هنالك من جحود ونكران أو نقص ونسيان أو انشغال عنه فهذه طبيعة أكثر الناس.. فلا لوم.. ولا تثريب.. ولماذا يحرق الإنسان أعصابه وهو لن يستطيع تغيير طباع الناس؟
الأولى له أن ينشغل بتغيير طباعه هو نحو الأفضل .

وقد أعجبني قول الشاعر حبيب بن أوس ( أبو تمام )

ليس الغبي بسيد في قومه
لكن سيد قومه المتغابي

وأخيرا يجب علينا الترفع عن الحقد والتدقيق على كل صغيرة وكبيرة فذلك من شرف النفس وعلو الهمة و نسيان الأذية .
فإن نالنا من أحدهم سوء فلنصف قلوبنا تجاهه فمن تذكر إساءة إخوانه لم تصف له مودتهم ومن تذكر إساءة الناس إليه لم يطب له العيش معهم فلننس مااستطعنا نسيانه .

بواسطة : أحمد الهلالي
 4  0  723
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : احمد الهلالي

تظل المملكة العربية السعودية واحدة من أهم الدول...


كلُّ عامٍ ووطني الحبيب وقادته بألف خير . كلُّ...


بواسطة : فضه عسيري

نفتح صفحة بيضاء مع إشراقة الفجر في ساعاته...


بواسطة : "المعية"

تجلس على كرسيها في فناء منزل أخيها ، عجوز في...


بواسطة : فضه عسيري

ما أجمل طفولتنا كنا نحلم بأحلام لا حدود لها،...


بواسطة : صحيفة ناجح

هناك أشخاص في وسطنا الرياضي سواء كانوا مشجعين...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:11 مساءً السبت 23 سبتمبر 2017.