• ×

كاتبة

في مستشفى مدينتي

كاتبة

 0  0  665
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
..
أم تجردت من معاني الأمومه تترك طفلها المعاق في أروقة الطوارئ مع خادمة.طفل في ربيعه الأول لم يكمل العشر سنوات هزيل أوجعته الأمراض .. وقبيل الغروب ...
نقل لقسم تنويم الأطفال.. وبقربي كان سريره..بكاء وتألميصاب بنوبات تشنج غريبةو اختناق ..لم يهدأ تلك الليلة أبدا ..جهاز الأكسجين يرفضه في إحدى يديه أنبوب إسعاف دم ..
والأخرى مغذي ..حاولت مساعدة الخادمة أمسك يديه فيستمر في الصراخ والحركة..يقطع بكاؤه نياط القلب ..الرابعه فجرا ولا زال الحال كما هو دعيت ممرضته لم تكن أحن من أمه ردت علي بقولها
(رمته أمه فماذا أفعل به!؟؟)تفاجأت بعدم اهتمامها وكأن الأمر لايعنيها.. رجعت أدراجي والعبرة تخنقني سألت خادمته أين أبوه ؟ وأمه لما لاتبقى إلى جانبه!!ردها كان مؤلم ( لقد مات )
و أمه تزوجت برجل أخر وعندها أطفال غيره ..إذن هو يتيم .. توقف الكلام في حلقي مسحت بيدي على رأسه الصغير وتمتمت له بدعوات كأن البكاء رفيق اللحظة..
هدأ الطفل قليلا في أحضان خادمتهرأيت للمساتها الحانيه أثر في تهدئته وجهه شاحب وأطرافه باردة شديدة البياض على حسب قول مرافقته ان مستوى الدم 2 ..نوم متقطع ينبئ بوجود ألم يؤرق راحته ..في الصباح أتت ألأم .. سألت عن الأطباء وعن موعد مجيئهم ..في الانتظار كان هاتفها لا يتوقف محور أحاديثها عن نفسها
عن فلانه تتكلم عليها .. وعن حمى أصابتها وقت مضى ..وكذا تتهم فلانة أنها أصابتها بعين في مناسبة قبل سنوات ..هكذا قضت وقتها...
أتى الطبيب كان يسألها عن حال ابنها وهي تسأل الخادمه ..عفوا ( أم بديلة) ويا كثر من تتخلى وتنسى الأمانه..من حديثها علمت إن سبب إعاقته خطأ طبي ..
أصابه بشلل حركي وعقلي منذ الولادة ويعاني من فقر دم حاد ..تكررت الأسئلة.
إلى أن انتهى .. خرج الطبيب وعلى عجل خرجت وتركت وراءها جسد بلا حياه ..وروح تئن وجعا..تئن يتما ولا أقول فيه إلا كقول الشاعر:يالعين لا تبكين فرقا المواليف أبكي على حال اليتيم المعنى توه صغير ودمع عينه مراديف من همه اللي فوق صدره تثنى.

بواسطة : كاتبة
 0  0  665
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : احمد الهلالي

تظل المملكة العربية السعودية واحدة من أهم الدول...


كلُّ عامٍ ووطني الحبيب وقادته بألف خير . كلُّ...


بواسطة : فضه عسيري

نفتح صفحة بيضاء مع إشراقة الفجر في ساعاته...


بواسطة : "المعية"

تجلس على كرسيها في فناء منزل أخيها ، عجوز في...


بواسطة : فضه عسيري

ما أجمل طفولتنا كنا نحلم بأحلام لا حدود لها،...


بواسطة : صحيفة ناجح

هناك أشخاص في وسطنا الرياضي سواء كانوا مشجعين...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:06 مساءً الأحد 24 سبتمبر 2017.