• ×

بنفسج العسيري

الفيصلي عريس .. في ليلة خميس

بنفسج العسيري

 0  0  624
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ليلة الخميس التاسع عشر من شهر رمضان المبارك على أرضية ملعب نادي الوسم بالقحمة " الفيصلي " يتوج بطلاً لدورة الوسم الرمضانية الرابعة عشر لعام 1435 من أمام السوق .. (فئة الكبار)

ـ شارك الفيصلي في فئتي / الشباب ـ الكبار

التركيز من قبل إدارة الفيصلي كانت على فئة الشباب خصوصاً وأن اغلبية عناصر الفريق عناصر شابه .. ولكن المشوار توقف عند دور الأربعة عندما أقصي من فريق السوق بركلات الترجيح !

( صفحة وأنطوت ) ...

ـ أما فئة الكبار ربما كان المشوار ليس بالسهل خصوصاً وان اغلبية الفرق تضم عناصر تحمل خبرة كبيرة داخل أرضية الملعب على عكس أبناء " الفيصلي " فهو يلعب بعنصر خبرة واحد ( علي حسين الحزبي ) وجميع اللعيبة يلعبون ضمن فئة الشباب !
والمشوار لم يكن بالسهل أبداً فالفريق واجه عقبتان ( الصقر ـ صقلية ) من الفرق الكبيرة والمعروفة فالمنطقة ولكن بهمة الشباب وبالإرادة والعزيمة أبناء الفيصلي تخطوا هذه العقبة وأرسلوا " صقلية " خارج البطولة عندما تغلبوا عليه بركلات الترجيح ..ليواجهوا بعدها " الصقر " ويرسله بدوره إلى خارج البطولة أيضاً بركلات الترجيح .. ويتجاوزوا " السلطان " بعدها ليجدوا أنفسهم في نهائي البطولة أمام " السوق "

ـ النهائي الحلم حبس الأنفاس وجعل دقات القلب تتسارع والجميع يترقبون من يا ترى سيكون عريس البطولة ..؟!

ـ الكوتش (أحمد المرضي) يتابع بتركيز تام .. حسن ناصر و حسن الحزبي ونايف مظفر والبكماني يترقبون ..جمهور ولاعبي الفيصلي على الأعصاب يتابعون بحذر !!

هدف أول لـ ابناء الفيصلي برأسية عبده البيشي أطلق الفرح بين أبناء الفيصلي وبث فيهم التفائل بأن كأس البطولة أقترب ..
دقائق قليلة السوق يعادل بعدها وحالة الترقب والأعصاب تعود للفيصلي من جديد إلى أن أطلق منور حسين صافرة معلناً نهاية المباراة ليحتكم بعدها الفريقان لـركلات الترجيح ..

ركلة بركلة .. وحسين مظفر يتصدى لركلة السوق ليعلن بعدها بأن العريس في ليلة الخميس هو ( البطل الفيصلي )

(بعدها .. حقاً لم استطع وصف الفرحة في تلك الليلة ..أعذروني )

ـ بكل الأحوال هذا ما حصدتموه يا ابناء الفيصلي من عملكم واجتهادكم ثمرة تعبكم بطولة شهد لها الجميع الصغير قبل الكبير بطولة كُتبت بأسمكم عن كل جدارة واستحقاق .

فهنيئاً للقحمة بهكذا أبطال ..
______________________________________________________________________________________________
" همسة "
إلى الكوتش/ أحمد المرضي " خاصة "
وإلى كلاً من :
ـ الوالد : شعبان عسيري
ـ حسن ناصر عسيري
ـ حسن محمد الحزبي ( ابو احلام )
ـ نايف مظفر
ـ محمد بكماني
ـ علي حسين الحزبي
ـ وإلى كل فرد ينتمي إلى كتيبة ( الفيصلي ) دون أستثناء

" باقات ورد مغلفة بأسمى معاني الشكر والتقدير والحب والوفاء "
كلمة شكراً قليلة جداً بحقكم ..
لكم الفضل بعد الله في تحقيق هذه البطولة .. وإشرافكم علينا وعملنا تحت رايتكم هو حقاً شرفاً لنا جميعاً وهو وسام على صدورنا .. وتاج على رؤوسنا فمن الأعماق (( شكراً لكم ))




www.facebook.com/yhyawi07

 0  0  624
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : "المعية"

يعيش الإنسان في هذه الحياة كقارب صغير، وسط بحر...


بواسطة : "المعية"

البعض يمتعض من أن كتابات بعض من يقرأ لهم من...


بواسطة : ناصر بشير

الماء من أهم مقومات الحياة التي لا غنى عنها ؛...


بواسطة : مي نوري طيب

في بداية هذا الشهر الكريم، أحببت أن أنقل لكم...


بواسطة : مي نوري طيب

في المقالة السابقة قمنا بتنظيم وجبة الفطور...


بواسطة : مي نوري طيب

في المقالة السابقة تحدثنا عن أهمية الصيام من...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:46 صباحًا الجمعة 21 يوليو 2017.