• ×

صحيفة ناجح

كرة القحمة بين الماضي الجميل والحاضر المحزن !

صحيفة ناجح

 0  0  603
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مهما تحدثنا وكتبنا عن ( ماضي كرة القحمة ) فلن نستطيع أن نحصي ولو جزء بسيط من إنجازاتها وتاريخها العريق ..
- كرة ( القحمة ) في ماضيها دائمآ تضع لنفسها بصمة في أي مشاركة سواء كانت داخلية أو خارجية فرقها العريقة آنذاك كانت تلعب وتشرف بلدتها وتزف لها الذهب في جميع المحافل ...
كانت تلعب لترتقي بكرة " القحمة " وتضعها دائمآ في المقدمة .
-
-
بوصلة ( النجاح والتفوق ) لهذه البلدة في الماضي ..تعدل لحاضرها ( المغاير تمامآ ) .. فشتان بينهما !
لانقلل ولن ننكر الإنجازات خلال العشر سنوات الماضية والتي كانت تسجل بأسم ( بعض الفرق ) في جميع البطولات فهم شرفوا بلدتهم خير تشريف ،، ومثلوها خير تمثيل .. ولكن في هذا الوقت ( بالتحديد )
هل ترى الإنجازات والذهب يزف إلى ( القحمة ) ؟!
لا أظن ذلك ..!!!!
" ومقصدي هو المشاركات الخارجية "
-
-
( حقيقة ) حال كرة ( القحمة في حاضرها ) لايسر كل شخص ينتمي البلدة ! وبمنتهى الشفافيه .. الآن ( البعض ) يلعب وقلبه يمتلئ بالحقد والكراهية والعداوة ...
- بكل صراحة الآن ( البعض ) لايتمنى أن يرى فريق ( بلدته ) الآخر يحقق الفوز ، أو يحقق لنفسه المجد ببطولة أو نحوها ..
- لماذا كل هذا الحقد والكره والعداوة بين ( فرق القحمة ) ؟! كيف تريدون أن ترتقي كرة القدم في بلدتكم وتحقق المجد وتعتلي المنصات وقلوبكم تمتلئ بصفات كهذه !!
( إذا ) إن كانت صفات وأطباع ( البعض ) هكذا ؟
فلن تستعيد ( القحمة ) هيبتها ولن تعتلي المنصات ( فرقها )
- ستصبح ( كرة القدم ) في بلدتكم على حالها هذا .. لن ترتقي ،، ولن تعتلوا المنصات ،، ولن تقفوا على أي درجة من درجات سلم ( النجاح ) !
( نعم ) الحقد والكراهية وجميع هذ الصفات التي ذكرتها ، تتواجد لدى أغلبية الفرق ولوليست ( فرق القحمة ) فقط !!
ولكن ذكرتها وعممت ( فرق القحمة ) لأنها الهم الأول لدى جميع أبناء " القحمة " ولكي نضع النقاط على الحروف ونرى الأسباب التي منعت ( كرة القحمة ) من التطور وتحقيق الإنجازات خلال السنوات الماضية ،، ذكرتها ﻷن الشفافيه في أمور كهذه لابد منها ،، ولابد أن يكون الجميع على " بينه تامه " وذكرتها أيضآ ﻷنها أحد الأسباب التي منعتنا من المضي قدمآ نحو ( النجاح ) !
-
-
وقد طرحت ( فكرة ) .. وهي تشكيل فريق بأسم ( القحمة ) للمشاركة به خارجيآ .. الفكرة قوبلت بالفشل ﻷن ( البعض ) يراها غير مناسبة ! وأن ضررها سيكون أكثر من نفعها ( بالطبع تعددت الأسباب في ذلك )
ولكن بعض من العوائق تمحورت حول:
الميول - الكراهية بين أنصار ( بعض الفرق ) الأختلاف في التشكيل - تفاوت وجهات النظر بشكل ملحوظ - وما إلى ذلك ..!!!
وهذه العوائق هي من دمرت ( جماليات الكرة في القحمة ) وهي من منعتها من التقدم نحو التطور والسعي لتحقيق المجد .
- من المؤسف أن نفترق أن نحقد أن نكره .. والمؤسف حقا أن يكون السبب لذلك ( كرة القدم ) !
( كرة القدم ) لعبة شريفة هي تجمع وتوحد الصفوف ،، لاتجعلها تفرق وتشتت ،، بل أجعلها تلملم الشتات ،، ولاتجعلها تكون سببآ لعداوة بينك وبين أخاك ،، بل أجعلها عنوانآ للتكاتف بينكما ،، وليكن العنوان الدائم لها .. الأخوة والمحبة الصادقة ،،،،
-
-
إذا ياعزيزي:
واقع كرة القحمة اليوم يؤكد مدى الحاجة للتكاتف وتوحيد الصف وتقريب وجهات النظر المتفاوتة ، فكرة بلدتكم بحاجة ماسة لذلك .
( إن أصبت فمن الله ، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان )

بواسطة : صحيفة ناجح
 0  0  603
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : مي نوري طيب

عندما تتهيأ النفس ويرتقي الإدراك في تأمل فوائد...


بواسطة : مي نوري طيب

" النور، والجرأة، والصوت، والروح، والمعلم"...


الكاتب : عبدالله العسبلي إننا نستقبل ضيفًا...


بواسطة : مي نوري طيب

1-أهمية الماء لجسم الإنسان: قال تعالى في كتابه...


بواسطة : نوره مروعي

"أبها " يخيل إلي أنني عندما اتحدث عن أبها...


بواسطة : مي نوري طيب

من خلال قراءتي ورحلاتي الفكرية، أحببت أن...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:09 صباحًا الأربعاء 24 مايو 2017.