• ×

عبدالله الصعب

ماذا نتوقع من الجيل القادم ؟

عبدالله الصعب

 1  0  666
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

كلما تفكرت في هذا الزمن وما فيه من المغريات والمضللات ينتابني شعور من الخوف والقلق و أقول في سريرة نفسي ماذا سيحصل لأبنائي الذين لم يتجاوز الكبير منهم عشر سنوات وذلك إن أطال الله في أعمارنا وأعمارهم أقول ماذا سيحصل لهم بعد عشرين سنة بعد خمسة عشر سنة ماذا سيكون الحال وهذه التقنيات من فضائيات وأجهزة محمولة وغيرها من مفسدات الدين لم تترك بيت من بيوت المسلمين الا دخلته وأفسدت في طريقها الملايين من أبناء وبنات المسلمين .
ليس الأمر بالسهل ولابد أن نحسب له ألف حساب حتى نخرج أنفسنا وأبناءنا من هذا الوحل الذي يطرق قيمنا الاسلاميه والشريفه ليل نهار .
سؤال لابد أن يطرحه كل أب على نفسه ماذا أعددنا لأبناء المستقبل إن كنت ممن ابتلي بشئ من مفاسد هذا الزمن وقمت بتوفيرها لأبنائك وبناتك فأنت كمن يربي أفاعي مسمومه داخل حجرته فتكبر وتتوالد وتنفث سمومها على بيتك فتقتل وتظل عن طريق الله المستقيم ، (( وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولاتتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله )) . وإن كنت ربيتهم على حب الله والتقرب إليه وحب المساجد ومجالسة الصالحين فأنت تربي جيل صالح يعينك ويسددك بعد الله في حياتك ويظل يصب عليك الخير حتى بعد مماتك ( وولد صالح يدعو له ) . فأنت الكل في الكل لأبنائك فما رأوك عليه فسيسيرون على ماأنت عليه سائر فأختر الطريق الذي تحب أن يسيروا عليه أبناؤك .
وينشأ ناشئ الفتيان فينا على ماكان عوده أبوه . فأي تربية سنختار لنا ولأبنائنا بعد هذا ولنعلم علم اليقين أننا قدوة لأبنائنا وفسادنا فساد لهم وعجباً لمن يفسد نفسه وفي المقابل يريد إصلاح ابناءه .
وإذاكان رب البيت بالدف ضارباً فشيمة أهل البيت كلهم الرقص .

 1  0  666
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : احمد الهلالي

تظل المملكة العربية السعودية واحدة من أهم الدول...


كلُّ عامٍ ووطني الحبيب وقادته بألف خير . كلُّ...


بواسطة : فضه عسيري

نفتح صفحة بيضاء مع إشراقة الفجر في ساعاته...


بواسطة : "المعية"

تجلس على كرسيها في فناء منزل أخيها ، عجوز في...


بواسطة : فضه عسيري

ما أجمل طفولتنا كنا نحلم بأحلام لا حدود لها،...


بواسطة : صحيفة ناجح

هناك أشخاص في وسطنا الرياضي سواء كانوا مشجعين...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:13 مساءً السبت 23 سبتمبر 2017.