• ×

محمد مبشر

رقصة تلو رقصة..

محمد مبشر

 0  0  703
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

تمر مجتمعاتنا اليوم بمتغيرات ويعصف بها تيار العولمة ويخيم عليها التشبه والتقليد الاعمى وهي تلك المجتمعات المحافظة السائرة على العادات والتقاليد الأصيلة غير أنه يحتار صاحب كل ذي عقل ويستغرب كل ذي لب لما يحدث في هذه المجتمعات من دخائل وإضافات لا تليق به..لقد سمعنا قبل حقبة من الزمن برقصة السامبا التي انتشرت في أوساط الشباب وأصبح الشاب الذي لا يجيد تطبيقها ولا يتقنها متخلفا حسب تصورهم واليوم حلت رقصةٌ أخرى وهي رقصة البطريق..ترى ما هي الرقصة القادمة؟ وأين ذهب الحياء..وماذا سيعمل هذا الجيل..وهل يرجى ممن ينتظر الجديد من الرقصات الغربية المشينة خدمةً لمجتمعه أو تسجيل إنجاز ديني أو إحياء لسنة مهجورة..أبدا.
والغريب أنها استخدمت هذه الرقصات وتم تطبيقها في حفلات الزواج وبمشاركة الزوجين والأقارب..لدينا آمال تتطلع إلى شباب واعد..ويعول على جيل لمجتمعه غيور..لم يخلف آباؤنا وأجدادنا لنا إلا أطيب العادات والقيم وحب التعاون والخير..فأين من يحافظ على هذا ويعمل به..لابد أن يخبروني بسجلاتهم في خدمة المجتمع.. لابد أن يقدموا لي ولغيري بالرقم ما إسهاماتهم في دفتر الخدمة الدينية؟! أليس من المفترض إخضاع مثل هذه الممارسات للتحذير والمنع، قبل الخوض فيها، ونصبح خبرا صحفيا ومقاطع تتداوله وسائل الإعلام؟!

بواسطة : محمد مبشر
 0  0  703
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : "المعية"

يعيش الإنسان في هذه الحياة كقارب صغير، وسط بحر...


بواسطة : "المعية"

البعض يمتعض من أن كتابات بعض من يقرأ لهم من...


بواسطة : ناصر بشير

الماء من أهم مقومات الحياة التي لا غنى عنها ؛...


بواسطة : مي نوري طيب

في بداية هذا الشهر الكريم، أحببت أن أنقل لكم...


بواسطة : مي نوري طيب

في المقالة السابقة قمنا بتنظيم وجبة الفطور...


بواسطة : مي نوري طيب

في المقالة السابقة تحدثنا عن أهمية الصيام من...


تغريداتنا بتويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:52 مساءً الإثنين 24 يوليو 2017.